3 يوليو 2016
g a n 97
أعلن المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين "وليام سبيندلر" أن أكثر من 15,500 شخص من المقيمين في مراكز الإيواء المؤقتة داخل اليونان قد تم تسجيلهم مبدئياً ، منذ بدء برنامج دائرة اللجوء اليونانية للتسجيل المبدئي لطالبي اللجوء في 8 يونيو الماضي ، بدعم من مفوضية الأمم المتحدة للاجئين.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم المفوضية بقصر الأمم المتحدة في جنيف ، حيث أوضح أن الأشخاص الحاصلين على بطاقات طلب اللجوء، ومدة سريانها سنة واحدة، يستطيعون الإقامة بشكل قانوني داخل اليونان، ولهم الحق في الحصول على الخدمات، وذلك حتى استيفاء طلبات اللجوء الخاصة بهم بشكل كامل.
وأوضح أن هذا الإجراء يساعد على تحديد هوية الأشخاص المؤهلين لجمع شملهم مع أسرهم أو نقلهم إلى بلد آخر من بلدان الاتحاد الأوروبي، ويحدد أيضا الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة حتي يتسنى تحويلهم إلى المنظمات المناسبة وحصولهم على المساعدة والدعم.
وأضاف "سبيندلر" انه من بين الأشخاص المسجلين حتى الآن ، قد تم تحديد هوية نحو 680 طفلاً من الأطفال غير المصحوبين من ذويهم أو المنفصلين عنهم ، وتحويلهم إلى الجهة الحكومية اليونانية المتخصصة والمنوط بها مسئولية الأطفال غير المصحوبين من ذويهم أو المنفصلين عنهم.
وتهدف عملية التسجيل المبدئي لتلبية احتياج ما يقدر بـحوالي 49,000 لاجئ ومهاجر للحصول على الحماية الدولية، موجودين حالياً داخل اليونان، وهي عملية مدعومة مالياً من المفوضية الأوروبية ومتاحة لأولئك الذين دخلوا اليونان في الفترة ما بين 1 يناير 2015 و20 مارس 2016، ويتم تنفيذها بمساعدة مفوضية الأمم المتحدة للاجئين والمكتب الأوروبي لدعم اللجوء.
بالإضافة إلى ذلك، تقوم المنظمة الدولية للهجرة بتوفير المعلومات حول برنامج المساعدة على العودة الطوعية للمهاجرين إلي بلدانهم الأصلية .