5 يونيه 2016

g a n 81

قام الأمين العام للعلاقات الاقتصادية الدولية بوزارة الخارجية اليونانية "يورجوس تسيبراس" بزيارة للعاصمة اللبنانية بيروت في الأول من يونيو الجاري، حيث التقى عدداً من المسئولين بالحكومة اللبنانية، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الاقتصادية في لبنان.

وفي إطار زيارته شارك "تسيبراس" بصفته المتحدث الرئيسي في مؤتمر للاستثمار نظمته السفارة اليونانية ومكتب الشؤون الاقتصادية والتجارية في بيروت ، بعنوان "نافذة للمستثمرين في اليونان".

وقد أشار الأمين العام في كلمته إلى العدد الكبير من فرص الاستثمار المتاحة في اليونان، والمتوفرة في العديد من المجالات.

وكان الهدف الرئيسي للمؤتمر هو التعريف بالمناخ الجديد الذي بدأ يتشكل الأن في قطاع الأعمال والاستثمار في اليونان ، وقد حضر المؤتمر أكثر من 50 رجل أعمال من رجال الأعمال البارزين في لبنان.

30 مايو 2016

pavko

شدد وزير الخارجية اليوناني "نيكوس كوتزياس" أن إقليم "تراقيا" إقليم يوناني ديمقراطي أوروبي ، مؤكداً أن اليونان دولة ذات نظام ديمقراطي ، تحترم وتدافع وتطورمن حقوق الفئات ذات الطبيعة الخاصة، مثل الأقليات .

جاء ذلك في كلمة ألقاها مؤخراً وزير الخارجية خلال فاعلية حضرها رئيس الجمهورية اليوناني "بروكوبيس بافلوبولوس "، حيث حذر الوزير "كوتزياس" من أن اليونان لن تسمح للبعض أن يصبحوا أدوات لـ"أوطان أم" أخرى ويحولوا الأقلية إلى أداة للسياسة الخارجية ، بدلا من قبول دور هذه الأقلية كجسر للصداقة بالنسبة للمنطقة كلها ، وذلك في رد غير مباشر ولكنه واضح على نظيره التركي " مولود تشاووش أوغلو" ، الذي نشر عبر حسابه على "تويتر" أنه "استقبل وفدا للأقلية التركية من "تراقيا" وكرر لهم دعم بلاده القوي لهم".

وأشار وزير خارجية اليونان إلى أن الأقلية في "تراقيا" اقلية يونانية ، وما لديها من حقوق هي حقوق أكثر بكثير من غالبية البلاد التي تسود فيها أغلبية مسلمة ، مضيفاً أن هذه الحقوق ليست مضمونة دائما في أماكن آخري ، ولكنها حقوق تدافع عنها الدولة اليونانية نظراً لاحترامها حق التنوع والاختلاف وجميع الحقوق المتعلقة بالحريات المدنية.

 

23 مايو 2016

g a n 67

أبرزت وسائل الإعلام المصرية ما أظهرته وزيرة السياحة اليونانية "إلينا كونتورا" من دعم لشركة "مصر الطيران" وبشكل عملي ، خاصة في ظل الهجوم غير المبرر على الشركة بعد واقعة سقوط طائرة الركاب MS804 الخميس الماضي بالبحر المتوسط.
فقد ركزت وسائل الإعلام المصرية على اختيار الوزيرة اليونانية السفر إلى القاهرة على متن الطائرة المصرية القادمة من أثينا، وذلك في إطار زيارتها المقررة لمصر.


وقد صرحت مصادر مطلعة بأن الوزيرة اليونانية تمسكت بمقعدها بالدرجة الاقتصادية على الطائرة بعدما قام طاقم طائرة مصر للطيران بالعرض عليها الجلوس بالدرجة الأولى ، تقديرا لمكانتها في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين .

وذكرت وسائل الإعلام أن الوزيرة اليونانية وصلت مطار القاهرة الدولي ، يوم الأحد 22 مايو الجاري ، على رأس وفد يضم 25 شخصا يمثلون أكبر منظمي الرحلات في اليونان ، قادمة من أثينا على متن رحلة مصر للطيران في زيارة لمصر لبحث سبل تنشيط السياحة بين البلدين.

 

22/5/2016
g a n 65
خلال كلمة ألقاها بمدينة "كوموتيني" اليونانية، أشار الرئيس اليوناني "بروكوبيس بافلوبولوس" إلى أن حق الفرد في تقرير المصير لا ينبغي ان يمارسه المسلمون اليونانيون في اقليم "تراقيا الغربية" بطريقة تنتهك معاهدة "لوزان" المبرمة بين اليونان وتركيا ، وتطرق كذلك إلى إطار ومبادئ عمل القنصلية التركية بمدينة "كوموتيني" ، مشدداً على ضرورة احترامها لأوضاع المسلمين اليونانيين واحترام القانون اليوناني.
وقد تحدث الرئيس" بافلوبولوس" عن مواقف اليونان الثابتة في هذا الشأن والمتفقة مع أحكام القانون الدولي، واصفا موقف البلاد تجاه المواطنين اليونانيين المسلمين بأنه "لا يشوبه شائبة"، وأضاف أن هذا الموقف يحدد بدوره مستوى التزام هؤلاء المواطنين تجاه الدولة اليونانية ، ويحدد مستوى التزام موظفي الخدمة المدنية اليونانيين من الأقلية المسلمة، ونواب البرلمان اليوناني المسلمين وأعضاء الإدارة المحلية اليونانية المنتخبين منهم ، مشدداً على أن جميع الحقوق والواجبات المنوطة بهم يتم تحديدها على سبيل الحصر بواسطة دستور اليونان والقانون اليوناني.

و أضاف رئيس اليونان ان المواطنين اليونانيين في مدينة "كوموتيني" اليونانية و اقليم "تراقيا الغربية" باليونان ، على اختلاف دياناتهم ، يتعايشون بشكل سلمي وخلاق، مؤكدا ان الجمهورية اليونانية تثبت باستمرار وبالممارسة العملية أتها ناجحة بامتياز في كل اختبار ، بوصفها دولة تستوحي مواقفها من موروثها الديمقراطي والحضاري ، ومن موقعها كجزء لا يتجزأ من الاتحاد الأوروبي ودولة عضو في المجتمع الدولي ، تحترم جميع أحكام القانون الدولي بشكل كامل.

وأوضح الرئيس اليوناني أن وضع الأقلية المسلمة في اليونان تحدده معاهدة "لوزان" منذ عام 1923 وهي ملزمة سواء لليونان أو تركيا ، وتستند معاهدة "لوزان" على أساس المعاملة بالمثل فهي تذكر صراحة وبدون مواربة مسلمي اقليم "تراقيا" في اليونان من جهة ، واليونانيين في القسطنطينية وجزيرتي "إمبروس" و"تينيدوس" من جهة أخرى.
وتابع الرئيس "بافلوبولوس" انه طبقا لهذه المعاهدة فهناك أقلية مسلمة في اليونان ، يقابلها أقلية يونانية في تركيا ، مؤكدا أن اعتراف اليونان بحق الأفراد في تقرير المصير عام 1991، لا يعني أن هذا الحق يمكن ممارسته على نحو ينتهك القانون الدولي وينتهك بالتالي معاهدة "لوزان".

وأكد ان اليونان التزمت وسوف تظل ملتزمة على الوجه الأكمل بمعاهدة لوزان وبواجباتها تجاه المسلمين اليونانيين في إقليم "تراقيا الغربية"، مدللا على ذلك بممارستهم الكاملة للحريات الدينية والانتشار السريع للمدارس الإسلامية هناك، وحماية ملكياتهم الخاصة، وكذلك حقهم في الحصول على المعلومات ، من خلال تشغيل ما يلزم من وسائل الإعلام وخاصة الإلكترونية منها ، إضافة إلي الاحترام الكامل لممارستهم جميع أشكال الحريات المدنية.

وشدد رئيس اليونان أن الإطار نفسه هو الذي يحكم المبادئ التي تعمل على أساسها البعثات الدبلوماسية التركية داخل اليونان ، مؤكدا ان على هذه الجهات احترام وضع المسلمين اليونانيين وعليها كذلك احترام القانون اليوناني.

 

 

١٩/٥/٢٠١٦

egyptair

تولى المركز اليوناني الموحد لتنسيق عمليات البحث والإنقاذ، ومقره ميناء بيريه، مهمة التنسيق لعمليات البحث عن طائرة "مصر للطيران" MS804 التي اختفت من على شاشات الرادار أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة وذلك منذ اللحظات الأولى وبالتنسيق مع السلطات المصرية.

ولذا فقد قامت هيئة الطيران المدنياليونانية والمسئولة عن مراقبة الرحلات الجوية في المجال الجوي اليوناني بحظر الطيران في منطقة تمتد 40 ميلا حول النقطة التي صدرت منها أخر إشارة للطائرة المصرية وذلك منذ الساعة 5:15 بالتوقيت المحلي (02:15 بتوقيت جرينتش)،

وفي إطار عمليات البحث ، قامت السلطات اليونانية بالدفع بعدة قطع لمباشرة عملية البحث في المنطقة التي تبعد 130 ميلا بحريا جنوب شرقي جزيرة "كارباثوس " اليونانية والمشار إلى فقدان أثر الطائرة المصرية عندها ، حيث قامت القوات المسلحة اليونانية بإرسال طائرة عسكرية من طراز C-130 وطائرة للإنذار المبكر EMB-145  ، بالإضافة إلى طائرة أخرى من طرازC-130 تتوجه حاليا من شمال كريت إلى جوار الحادث ، وقد أبحرت الفرقاطة "نيكيفوروس فوكاس" متوجهة إلى موقع الحادث، كما انتقلت إلى هناك طائرة هليكوبتر من طراز "سوبر بوما" وتم الدفع بطائرة هليكوبتر من نفس الطراز إلى جزيرة "كارباثوس" لتكون على أهبة الاستعداد.

17 /05/2016

 g a n 61

حذر وزير الخارجية اليوناني "نيكوس كوتزياس" ، في حوار صحفي أجراه مؤخراً ، من الاستهانة بعزم اليونان الدفاع عن حقوقها السيادية وسلامة أراضيها ، مشيرا إلى وجود صراع حاد على السلطة في تركيا ، ومؤكدا أن اليونان تتوخى الحذر كي لا تصبح جزءا من تلك المشكلة.

وأوضح وزير الخارجية اليوناني ان ما يمثل أهمية بالنسبة للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا ليس فقط تغيير رئيس الوزراء التركي ، فهناك محاولات تُبذل لجعل النظام السياسي مقصورا على حزبين اثنين ، وكذلك هناك أهمية لتعاظم دور الجيش ، سواء على الصعيد الداخلي في التعامل مع حركة "غولن" والأكراد، أوفي الخارج في العراق وسوريا ، وهذا يعني أنه بعد سنوات عديدة من قيام "أردوغان" بإرسال الجيش إلى ثكناته، عادت القوات المسلحة التركية لتشكل توازنات جديدة في منظومة السلطة من جهة ، ومن جهة أخرى فهي ترتكب سلوكيات غير مقبولة خارج نطاق القانون الدولي ، وكل هذا يتزامن مع حقيقة أن تركيا قد خلقت بؤرا للتوتر مع جميع جيرانها تقريبا.

وقال وزير الخارجية اليوناني ان تركيا تبدو أكثر الآن عصبية مما كانت عليه في الماضي ، وان على اليونان أن تحترس كي لا تصبح جزءا من مشكلتها، كما ترغب بعض الدوائر في الدولة المجاورة .

وتطرق إلى كلمته أمام المجلس الوطني اليوناني للسياسة الخارجية، حيث أكد أن اليونان تنفذ سياسة خارجية ثابتة فيما يخص "الخطوط الحمراء" بالنسبة للبلاد ، وهي سياسة حكيمة ولكنها حازمة في استخدام وسائل الردع، فاليونان تستخدم كافة الوسائل الدبلوماسية وتقوم بإبلاغ مجلس الأمن وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي باستمرار عن كافة التطورات، وهناك تعاون وثيق مع وزارة النقل البحري ووزارة الدفاع ، لذلك لم تظهر أي أزمات ساخنة خلال فترة تولي "أردوغان" رئاسة الوزراء ثم رئاسة تركيا ، ولكن إذا لم يتم توخي الحذر يمكن أن تحدث أزمة حتى عن طريق الخطأ.

ولفت إلى أن المشاكل تنشأ نتيجة استمرار الانتهاكات والاستفزازات من جانب جزء من الآلة العسكرية للدولة المجاورة، ولكن لا يجب الاستهانة بعزم اليونان الدفاع عن حقوقها السيادية وسلامة أراضيها، ففي السياسة الخارجية هناك دائما تحركات دبلوماسية لإعادة التوازن وأشكال اخرى للرد.

وأضاف ان اليونان مع قبرص قد أنشأت أليات للتعاون الثلاثي مع كل من مصر وإسرائيل والأردن ولبنان وهناك تفكير لإنشاء ألية خامسة للتعاون الثلاثي مع فلسطين ، موضحا أن منظومتي التعاون مع أول دولتين متعددة المجالات، أي أن الأليات الثلاثية قد تشكلت بمشاركة جميع الوزارات تقريبا، وليس فقط بين وزارات الخارجية.

وأكد أن هذا التنوع في العلاقات يمنح للاجتماعات الثلاثية مميزات جديدة ، حيث تتحمل الدول مسؤوليات جديدة ولكنها تكتسب كذلك فرصاً جديدة في منطقة شرق المتوسط.

وأشار وزير خارجية اليونان إلى انعقاد مؤتمر دولي بجزيرة رودس اليونانية يومي 8-9 سبتمبر القادم ، بمشاركة ست دول من أوروبا ، هي إيطاليا وقبرص واليونان وسلوفاكيا - التي ترأس الاتحاد الأوروبي حاليا- وبلغاريا وألبانيا ، بالإضافة إلى ست دول عربية هي مصر والأردن ولبنان والإمارات العربية المتحدة وليبيا وتونس ، بخصوص القضايا الأمنية في شرق البحر الأبيض المتوسط ، مشيرا إلى انعقاده بناء على مبادرة يونانية، واذا تطورت الامور بنجاح ، فسيسهم ذلك في استقرار المنطقة وفي خلق إطار مؤسسي أمني إقليمي جديد.

 

القاهرة في 9 مايو 2016

g a n 59

أدانت وزارة الخارجية اليونانية في بيان لها الهجوم الإرهابي الدموي الذي وقع أمس بمنطقة حلوان جنوب القاهرة.

وقد أعربت الخارجية اليونانية عن تعازيها لأسر الضحايا ولحكومة الدولة المصرية الصديقة ، مؤكدة أن استقرار مصر هو مفتاح الاستقرار في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط بأكملها.

مكتب الصحافة والإعلام

سفارة اليونان بالقاهرة

 

 

 

 

 

 

 

الأربعاء 11 مايو 2016

g a n 58
◀ كتب - محمد حسن – الأهرام

فى إطار دعم العلاقات المتميزة وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة لكلا البلدين وصلت إلى ميناء الإسكندرية وحدات من القوات البحرية اليونانية للمشاركة في فعاليات التدريب المصرى ـ اليونانى المشترك «إسكندرية 2016» والذى يستمر لعدة ايام بالمياة الاقليمية المصرية.

 

 



يشتمل التدريب علي تنفيذ العديد من الأنشطة منها قيام الجانبين بتخطيط وإدارة أعمال قتال بحرية مشتركة لصقل مهارات القادة والضباط وتبادل الخبرات بين الجانبين المصرى واليونانى، بما يسهم فى رفع الكفاءة القتالية للقوات البحرية لكلا البلدين، كما تقوم عناصر من الوحدات الخاصة المصرية واليونانية بتنفيذ العديد من الأنشطة القتالية غير النمطية لإقتحام السفن المشتبه بها والإغارة على الأهداف الساحلية المعادية، وصولاً لأعلى معدلات الكفاءة والإستعداد لتنفيذ أى مهام مشتركة تحت مختلف الظروف. يأتى التدريب فى إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الصديقة والشقيقة لتعزيز آفاق التعاون العسكري وتبادل الخبرات التدريبية للقوات المشاركة لكلا البلدين اللذين تربطهما أواصر متينة من الشراكة والتعاون في العديد من المجالات.

 

 

 

 

 

2016/04/26

 g a n 56

انتقد رئيس وزراء اليونان "الكسيس تسيبراس" العقبات التي تفرضها تركيا أمام انتشار قوة حلف شمال الاطلسي بكامل قدراتها في بحر "ايجه" ، وذلك في تصريحات أدلى بها بعد لقائه بأمين عام الناتو "ينس شتولتنبرج" ، بمقر رئاسة الوزراء في أثينا يوم الجمعة 22 أبريل الجاري.

وأكد رئيس الوزراء اليوناني أن هذه العقبات ناتجة عن مطالبات تركيا ومواقفها أحادية الجانب، والتي تعبرعنها للأسف بزيادة نشاط طائراتها داخل المجال الجوي اليوناني.

وشدد "تسيبراس" أن اليونان لن تقبل أو تتسامح مع أي أعمال من شانها أن تتدخل أو تشكك في الحقوق السيادية اليونانية، والتي تم تحديدها بوضوح بموجب المعاهدات الدولية والقانون الدولي.

وأضاف رئيس وزراء اليونان أنه تم الاتفاق مع " شتولتنبرج" على أهمية تفعيل حلف شمال الأطلسي لجهودتحديد شبكات التهريب على السواحل التركية ومساندة السلطات التركية في تفكيكها، وذلك في إطار من الاحترام المطلق للقانون الدولي، وقد رحب كلاهما بالانخفاض الكبير في تدفقات المهاجرين عبر الممر الخطر لبحر "إيجه".

وأشار رئيس وزراء اليونان إلى ضرورة المساهمة الناجحة لحلف شمال الاطلسي في معالجة أزمة اللاجئين، استناداً على مناخ من الاحترام لمبدأ حسن الجوار بين أعضائه، وهو أمر ضروري لحلف الناتو نفسه ، من أجل تسليط الضوء على مصداقيته وفعاليته ، حيث أن الحكم على مصداقية وفاعلية الحلف لا يتحدد فقط في أوروبا الشرقية والبحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود فحسب ، ولكن في بحر "إيجه" كذلك.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الثلاثاء 26 أبريل 2016

 g a n 57

الملكة رانيا تلتقي اللاجئات السورية خلال الزيارة التي قامت بها في مخيم "كارا تيبي" للاجئين.

 

قامت زوجة العاهل الأردني الملكة رانيا ، أمس الاثنين، بزيارة لجزيرة "ليسبوس" اليونانية شرق بحر "ايجه" ، حيث قامت بجولة في مركز مؤقت لإيواء اللاجئين في منطقة "كارا تيبي" على الجزيرة.

 

وتقوم بلدية الجزيرة بإدارة هذا المركز بالتعاون مع لجنة الإنقاذ الدولية وهي منظمة غير حكومية.

وقد غمر لاجئو الحرب في الشرق الاوسط جزيرة "ليسبوس" عن طريق تهريبهم إلى الجزيرة عبر تركيا المجاورة ، وقد سمحت الأزمة المستمرة على مدار العام والنصف الماضيين بدخول مهاجرين غير شرعيين من بلدان أخرى، قادمين من مناطق بعيدة مثل المغرب وميانمار، وأعطتهم فرصة التسلل إلى اليونان ، باعتبارها أول محطة داخل الاتحاد الأوروبي ، نحو مقاصد مفضلة أخرى في وسط وغرب أوروبا.